أشار أكبر تحليل جرى حتى الآن في كيفية تواجد مرض التوحد في العائلات، إلى أن العوامل البيئية أهم بكثير مما كان يعتقد سابقا في الإصابة بالتوحد.