ويشدد البحث على أن زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي لاتزال تمثل احتمالا أقل من 1% لدى معظم النساء الأصغر سنا، لذا لا ينبغي أن تطغى النتيجة على المنافع الكثيرة لتناول حبوب منع الحمل.