مجمع مروم الطبي

مجمع مروم الطبي . حفر الباطن . الدليل الطبي

  • Home
    Home This is where you can find all the blog posts throughout the site.
  • Categories
    Categories Displays a list of categories from this blog.
  • Tags
    Tags Displays a list of tags that has been used in the blog.
  • Bloggers
    Bloggers Search for your favorite blogger from this site.
  • Team Blogs
    Team Blogs Find your favorite team blogs here.
  • Login

سلسة مقالات عن جرثومة المعدة4

Posted by on in أمراض شائعة
  • Font size: Larger Smaller
  • Hits: 1595
  • 0 Comments
  • Subscribe to this entry
  • Print

الامراض  Pathogenesis :

لم يتم فهم آليات حدوث المرض بشكل تام لدى غالبية الأشخاص الذين لايشتكون من أية أعراض رغم وجود الجرثومة لديهم طوال فترة حياتهم ، بحيث تتكيف الأخيرة بشكل كبير ضمن بيئة المعده وخاصة في الطبقة البشروية للمعدة ( بطانة المعدة ) مستوطنه في الطبقة المخاطية او تحتها .

 

يتم التصاقها بخلايا المخاطية بفضل عدد من الجزيئات التي تفرزها مسببة التهاب معدة لدى كل الأشخاص المخموجين ( مصابين بجرثومة المعده ) .

تنجم الأذية في بشرة مخاطية المعدة عن خمائر (أنزيمات) تحرض على تغيير

يطرأ على بنية وسلامة الخلايا ، وإن إفراز الجرثومة  لخميرة يورياز ((urease

يؤدي إلى تحول البولة لأمونيا وكلورايد اللذين يسببان أذية مباشرة للخلايا  .

القرحات أكثر شيوعاً عندما يمثل الالتهاب والاستجابة المناعية بمكونتين خمائريتين هما CagA (cytotoxic associated protein) و VacA

(vacuolating toxin) . ويعتقد أيضاً أن يكون للاختلافات الوراثية لدى المضيف  (المصاب ) دوراً في ذلك .

ماهي النتائج المتوقعة للإصابة ؟

  •       التهاب غار المعدة
  •      قرحات هضمية
  •        سرطان المعده على المدى الأبعد

الخمج بجرثومة H. pylori والداء القرحي الهضمي :

تعتبر جرثومة H.P السبب الرئيس للداء القرحي في العالم ، ويتفاوت معدل الخمج لدى المرضى القرحيين من منطقة إلى أخرى ويصل إلى اكثرمن90 % كما في جنوب أوروبا واليابان ، بينما يكون بمعدلات أدنى في شمال أوروبا والولايات المتحدة بمعدل 50 – 70 % .

تكون الإصابة بالخمج مكتسبة بالطفولة ، ولكن لم يتم تحديد طريقة الانتقال النوعية تماماً ويبدو وجود أدلة بأن الانتقال يتم من شخص إلى آخر .وهي على الأرجح بطريقة فم –فم أو غائط - فم .

في البلدان النامية يصاب الأطفال بخمج H.P قبل عمر 10 سنوات وإن أكثر من 80 % من البالغين هم مصابون بالخمج قبل عمر 50 سنة .

ومن غير الشائع في الولايات المتحدة مصادفة أدلة مخبرية مصلية للخمج قبل عمر 10 سنوات وتصادف تقريباً لدى 60 % من السكان قبل عمر 60 سنه.
توجد أدلة واسعة داعمة لدور جرثومة
H. pylori  في إمراض الداء القرحي الهضمي . بشكل خاص وجود معدل أعلى بخمج H.P لدى الأشخاص القرحيين منه لدى عامة الناس .  وتتماثل القرحة للشفاء بإعطاء المضادات الحيوية بنفس المعدل الذي تحققه حاصرات مستقبلات H2(H2-receptor antagonists) ،ويقل احتمال نكس القرحة بعد التخلص من الخمج بجراثيم H.P مقارنة لما هو بالعلاج التقليدي للقرحة .

والانتكاس يترافق عادة بفشل القضاء على الخمج .

توجد عدة طرق لفحص وجود جرثومة المعدة هليكو باكتر :

 بالإمكان استعمال طرائق غير جراحية باختبار تقصي:

  •  الأضداد بالدم
  •  المستضدات بالبراز
  •  وأيضاً اختبار ELISA  للبول
  •  أو باختبار التنفس ( حيث يشرب المريض كربون موسوم C13أو C14 بالبولة ،حيث تؤثر الجرثومة فيه منتجة بالنفس CO2 موسوم الكربون ويمكن كشفه بالنفس ) وإيجابية هذا الاختبار عالية

هناك بعض الأدوية التي يمكنها التأثير على فعالية خميرة يورياز التي تنتجها جرثومة المعدة فتعطي نتائج سلبية كاذبة . فعلى سبيل المثال إن تناول المضادات الحيوية ينقص من التواجد الكمي لجرثومة H. pylori ، أو يغير من البيئة داخل المعدة فينقص الحموضة عن الحد الطبيعي وبالتالي يؤدي ذلك إلى تقدير أقل لكمية خميرة يورياز  . وتبعاً لذلك يجب أن يجرى الاختبار بعد ايقاف مثبطات الحموضة المعدية (proton pump inhibitors, PPI) مدة 14 يوم أو 28 يوم من ايقاف المعالجة بالمضادات الحيوية . ويعتقد أيضاً أن بوجود احتياطي مختزن لجرثومة المعدة يتوضع في اللويحة السنية ( طبقة القلح التي تتراكم على الأسنان بسبب عدم العناية بصحة الفم والأسنان ) dental plaque وبذلك باستطاعتها التأثير على نتيجة الاختبار

د. وليد محمد المصري

مجمع مروم الطبي - قسم الباطنية

 

 

0
Comment disabled by author.

البحث

مقالات ودراسات طبية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة © مجمع مروم الطبي 2015